Miracles-Spiritual Gifts|Tongues, Prophecy, Holy Spirit Baptism

المعجزات والمواهب الروحية
تعاليم الإنجيل عن النبوات، الألسنة، الشفاء الأعجوبي، ومعمودية الروح القدس

What was the purpose of prophecy, tongues, revelation, Holy Spirit baptism, and miraculous healings? Does God approve of the modern charismatic, Pentecostal movement?

ماذا كانت طبيعة المعجزات والآيات الحقيقية استنادا إلى الإنجيل؟ ماذا كان الغرض من النبوات، التكلم بالألسنة، الرؤى، والشفاء الأعجوبي؟ كيف تلقى الناس القدرة على القيام بالمواهب الروحية؟ ماذا عن معمودية الروح القدس ووضع الأيدي؟ هل يستحسن الله الحركات الحديثة التي تتبنى معتقدات وممارسات شبيهة بيوم العنصرة؟ ماذا عن شفاء الإيمان، الأنبياء العصريون، وأولئك الذين يزعمون تلقي الإرشاد المباشر من الروح القدس؟   

مقدمة

يوجد الكثير من الالتباس اليوم حول عمل الروح القدس. الغرض من هذه الدراسة هو معرفة ما يقوله الإنجيل حول النبوات، المعجزات، والمواهب الروحية، خصوصا في زمن العهد الجديد. ماذا عن الألسنة، شفاء الإيمان، معمودية الروح القدس، والأنبياء العصريون؟ هل يرشد الله الناس اليوم إرشادا مباشرا بمعزل عن الكتاب المقدس؟ ماذا عن الحركة الخمسينية والحركات الحديثة الأخرى التي تركز على القدرات الفائقة؟

سوف نبدأ دراستنا للمعجزات والوحي المباشر ببعض الحقائق الأولية الهامة.

قام الروح القدس بعدد من مختلف الأعمال على مدى التاريخ.

تهتم هذه الدراسة في الدرجة الأولى بأعماله في زمن العهد الجديد. قبل ولادة يسوع المسيح، قام الروح القدس بالأعمال التالية:

* كان فعالا في خلق وإدامة الكون ـ تكوين ١:٢؛ أيوب ٣٣:٤؛ ٢٦:١٣؛ مزامير ١٠٤:٣٠.

* أرشد أنبياء العهد القديم ـ بطرس الثانية ١:٢١؛ مرقس ١٢:٣٦؛ صموئيل الثاني ٢٣:٢؛ أعمال ١:١٦؛ ٢٨:٢٥؛ عبرانيين ٣:٧؛ ١٠:١٥.

* كون يسوع في أحشاء مريم ـ متي ١:١٨، ٢٠؛ لوقا ١:٣٥.

قد توقفت العديد من المعجزات التي صنعها الله أو الروح القدس في الماضي ولن تتكرر ثانية.

  • الخلق ـ تكوين ١، ٢ (قارن ٢:١، ٢).
  • الطوفان في أيام نوح ـ تكوين ٦ـ ٩ (لاحظ ٩:٨ ـ ١٧).
  • الولادة العذرية ـ متي ١:١٨، ٢٠؛ لوقا ١:٣٥
  • قيامة يسوع المسيح
  • أعمال الرسل خلال حياتهم على الأرض (أعمال ١:٢١، ٢٢)
  • يقول بعض مؤيدي هذه الحركات أن الله هو نفسه أمس، اليوم، وإلى الأبد. وبما أن الروح/الله قد صنع المعجزات في الماضي، فلابد أنه لا يزال يصنعها اليوم. إذا قلنا أنه ليست هناك معجزات اليوم، يقولون أننا ننكر بأن الله لا يزال كلي القدرة كما كان في السابق، أو أننا ننكر بأنه لا يزال يحبنا كعهده من قبل، وما إلى ذلك.

    الاعتراف بأن هناك أية معجزات قد صنعها في الماضي لكنه لا يصنعها اليوم هو إقرار بعدم صحة أي من هذه الحجج. لكننا أدرجنا في الفقرة السابقة عددا من المعجزات، التي لابد أن نتفق بأنه لا يصنعها اليوم. يصبح السؤال إذن، ما إذا كان يصنع اليوم أية معجزات على الإطلاق.

    سوف نتأمل في هذه الدراسة المواضيع التالية:

    ١. طبيعة المواهب الروحية

    (ما هي خصائصها؟ كيف يمكن تمييز المعجزات الحقيقية من المزيفة؟ هل تمتلك النبوات، التكلم بالألسنة، والشفاء الأعجوبي في العصر الحديث خصائص المعجزات الحقيقية؟)

    ٢. الغرض من المواهب الروحية

    (لماذا منح الله البشر هذه القوى؟ هل حققت المواهب الغرض منها؟ هل هناك حاجة لتحقيق هذه الأغراض اليوم؟ هل تحقق "المعجزات" الحديثة نفس الأغراض؟)

    ٣. نقل المواهب الروحية

    (كيف تلقى الناس المواهب الروحية؟ هل لا زالت وسائل نقل المواهب الروحية موجودة اليوم؟ ماذا عن معمودية الروح القدس ووضع الأيدي من قبل الرسل؟)

    ٤. فترة دوام المواهب الروحية

    (إلى متى قصد الله للمواهب الروحية أن تستمر؟ هل توقفت؟ إذا كانت قد توقفت، متى ولماذا؟ هل الحصول عليها هو في متناول الناس اليوم؟ ماذا عن الحركة الخمسينية والحركات الحديثة التي تركز على القدرات الفائقة؟)

    حقوق الطبع محفوظة 2000، ديڤيد أي. ﭘرات

    يسمح للأفراد وكذلك للكنائس المحلية بتوزيع هذا المقال كنسخة مطبوعة أو كبريد الكتروني، بشرط أن يستنسخ بكامله حرفيا وبدون تغيير المحتوى أو تحريف المعنى بأي طريقة كانت، وبشرط أن يظهر اسم المؤلف وعنوان صفحتنا الالكتروني بصورة واضحة (David E. Pratte, www.gospelway.com)، وبشرط عدم فرض أجور مادية من أي نوع كان لهذه المواد. تستطيع الصفحات الالكترونية أن تتبادل الاتصال مع هذه الصفحة ولكن لا يسمح لأي منها أن تعيد إنتاج هذا المقال على صفحات الكترونية أخرى. 

    اضغط هنا لدراسة الإنجيل باللغة الانجليزية

    عد إلى الصفحة الرئيسية من أجل مقالات أخرى لدراسة الإنجيل باللغة العربية.

    ترجمة ساهرة فريدريك

    Scripture quotations are generally translated from the New King James Version (NKJV), copyright 1982, 1988 by Thomas Nelson, Inc. used by permission. All rights reserved.