?? ???? 
???? ??? ?????? 
???? ?? ???????? 
????????? ?????? ????????

هل هناك 
حياة بعد الموت؟ 
ماذا عن القيامة، 
الدينونة، السماء والجحيم؟

هل هناك حياة بعد الموت؟
ماذا عن القيامة، الدينونة، السماء والجحيم؟

Is death the end of man's existence, or does it lead to resurrection, judgment, and eternal reward in heaven or punishment in hell?

هل يضع الموت نهاية لوجود الإنسان، أم أننا سنقوم من الموت لمواجهة الدينونة والمكافآت الأبدية في النعيم أو الجحيم؟ ينفي الماديون أن هناك حياة بعد الموت بينما تؤمن الأديان الشرقية بالتناسخ. هل يمتلك الإنسان روحا خالدة؟ هل نواجه مستقبلا من عدم الوجود أم القيامة والمكافأة أو العقوبة النهائية؟ 

مقدمة:

يسأل سفر أيوب ١٤: ١٤: "إذا مات الرجل، أفيحيا ثانية؟" حير هذا السؤال الناس على مر التاريخ، واقترحت بشأنه جميع أنواع الأجابات.

ينكر البعض ببساطة وجود حياة بعد الموت.

إدعى الصدوقيين في القرن الأول أن الإنسان لا يمتلك روحا خالدة، وأنه مادي بكليته، لذلك يشكل الموت ببساطة نهاية وجوده. بطريقة مماثلة، يزعم أنصار الحركات المادية والإنسانية الحديثة أن الإنسان قد تطور من الحيوانات بواسطة قوى الطبيعة، وعلى غرار الحيوانات، فإن وجوده ينتهي ببساطة عند الموت. 

يؤمن البعض الآخر بالتناسخ.

الهندوس، الأديان الشرقية، وحركة العصر الحديث، يؤمنون جميعهم أننا ببساطة، نولد من جديد بعد الموت في شكل مختلف (أرقى أو أدنى، بالاعتماد عل طريقة حياتنا السابقة).

يقول آخرون أن الأبرار فقط سوف يحيون بعد الموت.

يزعم هؤلاء أن الأبرار سيقومون من الموت إلى المكافأة الأبدية، أما الأشرار فإنهم ببساطة سوف يهلكون.

الغرض من هذه الدراسة هو تأمل ما يقوله الإنجيل عن الحياة بعد الموت.

ماذا عن القيامة، الدينونة، المكافأة الأبدية، النعيم والجحيم، والخلود؟ هل يعلم الإنجيل التناسخ؟

سوف ندرس أساسا الفصل الخامس عشر من رسالة بولس الأولى إلى أهل كورينثوس، وبعض المقاطع الأخرى ذات الصلة. يوجه بولس كلامه إلى الناس الذين، مثل الصدوقيين، ينكرون أن الإنسان سوف يقوم من الموت. يدحض بولس هذا الاعتقاد عن طريق مناقشة العواقب. لاحظ:


١. تؤكد لنا قيامة يسوع أن هناك حياة بعد الموت.


ا. تثبت قيامة يسوع أن الحياة بعد الموت ممكنة.

رسالة بولس الأولى إلى أهل كورينثوس ١٥: ١٢، ١٣ـ ـ إذا لم تكن هناك حياة بعد الموت، لما كان بإمكان يسوع أذن أن يقوم من الموت.

إذا كان أنصار الحركات الإنسانية والمادية (مثل الصدوقيين) على حق، فهذا يعني أن الإنسان لا يمتلك روحا لكي يحيا بعد الموت.

مما يعني أن القيامة هي أمر مستحيل. يترتب على ذلك أنه لم يكن بإمكان يسوع أن يقوم. لكن إذا كان يسوع قد أقيم ـ إذا كانت الحياة بعد الموت قد حدثت في حالته ـ فإن أولئك الذي ينكرون إمكانية الحياة بعد الموت لابد وأن يكونوا على خطأ.

تسير قيامتنا جنبا إلى جنب مع قيامة يسوع. هذا هو سبب انزعاج الصدوقيين القدماء والماديين العصريين عند التبشير بقيامة يسوع.  

لكن هل قام يسوع من الموت؟

ليست هذه سوى مسألة تاريخية صرفة. إنها ليست مسألة فلسفة أو رأي شخصي. إما أن قيامته هي حقيقة تاريخية أو أنه لم يقم. لا يمكن أن تكون هناك حلول وسطى. ما هو الرأي الصحيح؟

ما الذي يؤكد صحة الحقيقة التاريخية؟ شهادة الشهود (إنجيل يوحنا ٨: ١٧؛ إنجيل متي ١٨: ١٦).

زودنا بولس بقائمة كاملة من شهود العيان الذين رأوا يسوع حيا بعد موته (آية ١ـ ٨). كان معظم الشهود لا يزالون على قيد الحياة وفي الإمكان استجوابهم.

ومن ثم، فإن قيامة يسوع هي حقيقة تاريخية مؤكدة. ليس إنكار إمكانية الحياة بعد الموت الآن سوى حماقة. إنها ليست ممكنة الحدوث فقط، لكنها قد حدثت بالفعل! إنكارها ليس ببساطة سوى إنكار لحقيقة تاريخية.  

ب. تثبت قيامة يسوع أن جميع الناس سوف يقومون

رسالة بولس الأولى إلى أهل كورينثوس ١٥: ٢٠ـ ٢٣.

١. يسوع هو "بكر" الذين ماتوا.

تعطي باكورة ثمار الموسم في البستان، الحقل، إلى آخره، تأكيدا على أن المزيد سوف يأتي. لذلك فإن قيامة يسوع ليست حدثا منفردا لن يتكرر. إنه يؤكد لنا أننا جميعا سوف نقوم عند مجيئه الثاني.

رسالة بولس الأولى إلى أهل كورينثوس ٦: ١٤ـ ـ إن الله الذي أقام الرب سيقيمنا نحن أيضا بقدرته.

رسالة بولس الثانية إلى أهل كورينثوس ٤: ١٤ـ ـ عالمين أن الذي أقام الرب يسوع سيقيمنا نحن أيضا مع يسوع.

حقيقة أن يسوع قد قام من الموت تثبت أنه ناطق مفوض بلسان الله.

لا تثبت قيامة يسوع أن القيامة ممكنة فقط، لكنها تثبت أيضا أن الله قد تكلم من خلاله.

رسالة بولس إلى أهل رومية ١: ٤ـ ـ جعل يسوع ابن الله في القدرة، بقيامته من بين الأموات. كان الغرض من المعجزات هو تأكيد رسالة الناطقين بلسان الله. [إنجيل مرقس ١٦: ٢٠؛ إنجيل يوحنا ٥: ٣٦؛ ٢٠: ٣٠، ٣١؛ كتاب أعمال الرسل ٢: ٢٢؛ ١٤: ٣؛ رسالة بولس الثانية إلى أهل كورينثوس ١٢: ١١، ١٢؛ الرسالة إلى العبرانيين ٢: ٣، ٤]

ادعى يسوع أنه تكلم بما سمعه من ألآب وتنبأ بأنه سيقوم من الموت. عندما تحقق ذلك، أثبتت قيامته أنه قد تكلم من قبل ألآب، كما ادعى. وعندما يقول الآن أننا نحن أيضا سنقوم، يجب علينا أن نؤمن بأن هذه هي كلمة الله.  

قيامة يسوع هي واحدة من أفضل الأحداث المشهود لها في التاريخ القديم. إنها إحدى أقوى الأدلة على صدق رسالة البشارة. إنها تثبت شيئا واحدا وهو أننا نحن أيضا سنقوم من الموت.


٢. يؤكد لنا صدق الإنجيل أن هناك حياة بعد الموت.


رسالة بولس الأولى إلى أهل كورينثوس ١٥: ١٣ـ ١٥ـ ـ إذا لم تكن هناك قيامة، فإن كتبة الإنجيل ليسوا جديرين بالثقة.

ا. يشهد الإنجيل على أن يسوع قد قام وأننا نحن أيضا سنقوم.

يحتوي الإنجيل على العديد من الشهادات التي تفيد بأن يسوع قد قام، بما في ذلك الرسالة الأولى إلى أهل كورينثوس ١٥. تأمل بعض الشهادات على قيامتنا نحن.

إنجيل يوحنا ٦: ٤٠، ٤٤، ٤٥ـ ـ سيقيم يسوع في اليوم الأخير أولئك الذين يسمعون البشارة ويؤمنون به.

كتاب أعمال الرسل ٢٤: ١٥ـ ـ بشر بولس أنه ستكون هناك قيامة بعد الموت، لكل من الأبرار والفجار.

إنجيل لوقا ٢٠: ٢٧ـ ٣٩ـ ـ أنكر الصدوقيين القيامة لأنهم، مثل الماديين العصريين، ينكرون وجود الأرواح (كتاب أعمال الرسل ٢٣: ٨). أجابهم يسوع بالاستشهاد بعبارة الله، "أنا إله إبراهيم وإسحق ويعقوب". قال الله هذا بعد أن كان هؤلاء الرجال قد ماتوا. يثبت هذا أن "الجميع يحيون لديه" ـ حتى الأموات. على الرغم من موت الإنسان ماديا، إلا أنه لا يزال حيا بالنسبة إلى الله. كما هو الحال مع الرجل الغني ولعازر (إنجيل لوقا ١٦: ١٩ـ ٣١)، حيث تواصل أرواحهم حالة الوعي.

يفند هذا الأسس التي يقوم عليها إنكار الصدوقيين والماديين للقيامة ـ أن الإنسان لا يمتلك روحا لها وجود بعد الموت. يفند هذا أسباب الاعتراض على القيامة ويدل على أن القيامة معقولة. 

طالما أن يسوع هو نبي (انظر أعلاه)، وطالما أنه قد أعلن تأكيده للقيامة، فلابد من أن تكون صحيحة.

ب. تأمل العواقب الناجمة عن إنكار تعاليم الإنجيل عن القيامة.

أكد بولس في رسالته الأولى إلى أهل كورينثوس ١٥على العواقب التالية الناجمة عن إنكار قيامة يسوع، لكن الشيء نفسه ينطبق على إنكارنا قيامة الإنسان:

"فتبشيرنا باطل ... بل نكون شهود زور على الله" (آية ١٤: ١٥).

علم كتبة الإنجيل أن يسوع قام، وأننا نحن أيضا سوف نقوم. إذا أنكرنا هذا، كيف يمكننا أن نصدق أي شيء آخر يقوله الكتاب المقدس؟ لن نستطيع استخدامه لإثبات أي شيء، لأننا لا يمكن أن نعرف متى يكون على حق ومتى يكون على خطأ.

يزعم البعض أنهم يؤمنون بالإنجيل في الوقت الذي ينكرون فيه القيامة. كيف لك عندئذ أن تعرف الأجزاء الصحيحة من الأجزاء المغلوطة؟ وهل هناك ما يدعو في هذه الحالة إلى تصديق أي شيء فيه؟

"إيمانكم باطل" (١٤، ١٧).

يأتي الإيمان عن طريق الاستماع إلى كلمة الله (رسالة بولس إلى أهل رومية ١٠: ١٧). نحن نؤمن أن يسوع هو ابن الله بسبب شهادة شهود العيان في الكتاب المقدس، بما في ذلك الشهادة عن قيامته (إنجيل يوحنا ٢٠: ٣٠، ٣١).

لكن إذا كنا نقر بأن هناك خطأ في الأدلة التي يقوم عليها إيماننا، كيف لنا أن نعرف أن إيماننا صحيح؟ يزيل إنكارنا للقيامة أي يقين بشأن إيماننا. 

"لا تزالون في خطاياكم" (آية ١٧).

البشارة هي قدرة الله لخلاص الخطاة (رسالة بولس إلى أهل رومية ١: ١٦؛ إنجيل مرقس ١٦: ١٥، ١٦). لا خلاص للإنسان من الخطيئة بأحد غير المسيح (كتاب أعمال الرسل ٤: ١٢؛ إنجيل يوحنا ١٤: ٦).

لكن إنكار القيامة هو إنكار لأساس إيماننا في البشارة (انظر أعلاه). يزيل هذا اليقين بشأن خلاصنا. إذا كنا ننال الخلاص عن طريق بشارة المسيح فقط، لكننا ننكر أساس إيماننا في البشارة، فكيف لنا أن نعرف أننا نخلص؟ 

علاوة على ذلك، فإن قيامة يسوع هي أمر أساسي في مسألة خلاصنا (رسالة بولس إلى أهل رومية ٤: ٢٥؛ ٥: ١٠؛ ٦: ٣ـ ٥؛ رسالة بطرس الأولى ٣: ٢١). إذا لم يكن قد أقيم، فلن يمكننا أن نخلص بأية حال.

هناك العديد من الأسباب التي تدعو إلى الإيمان بأن الإنجيل هو من عند الله، بما في ذلك النبوءات والمعجزات التي قام بها الله من خلال كتبة الإنجيل. إذا قبلنا بهذه الأدلة، فيجب علينا أن نقبل ما يقوله الإنجيل عن القيامة. لكن إذا رفضنا القيامة، فإننا بذلك ننكر دقة الكتاب المقدس، مما يجردنا من أي أمل في الخلاص.


٣. تقتضي عدالة الله ونعمته وجود حياة بعد الموت.


ا. تتطلب عدالة الله ونعمته أن يكافئ أو يعاقب الإنسان على حياته.

الرسالة إلى العبرانيين ٩: ٢٧ـ ـ كتب على الناس أن يموتوا مرة واحدة، وبعدها الدينونة. لا تأتي المكافآت أو العقوبات الرئيسة على حياتنا خلال هذه الحياة ولكن فيما بعد. لاحظ أن الشيء الذي يأتي بعد الموت، ليس حياة أخرى (التناسخ)، وإنما الدينونة.

رسالة بولس الثانية إلى أهل كورينثوس ٥: ١٠ـ ـ لابد لنا جميعا من أن نظهر أمام محكمة المسيح، لينال كل واحد جزاء ما عمل وهو في الجسد، أخيرا كان أم شرا.

إنجيل متي ٢٥: ٣١ـ ٤٦ـ ـ سوف يحشر جميع الناس أمام يسوع لتلقي المكافأة الأبدية أو العقوبة الأبدية.

بسبب كرم الله، فإنه يعرض الحياة الأبدية على أولئك الذين يتقبلون بطاعة خلاص يسوع. لكن بسبب عدالته، لابد له من أن يعاقب أولئك الذين لا يتوبون ويعيشون له.

ب. لكن القيامة هي أمر ضروري لحصول الإنسان على المكافأة بعد الموت.

إذا لم يقم الأموات الأبرار من الموت، فلن ينالوا المكافأة.

رسالة بولس الأولى إلى أهل كورينثوس ١٥

الآيتان ١٨، ١٩ـ ـ بدون القيامة، فإن الأموات في المسيح قد هلكوا. إذا كان رجاؤنا في المكافأة مقصورا على هذه الحياة، فنحن أحق جميع الناس بأن يرثى لهم.

آية ٣٢ـ ـ لماذا نعاني ونضحي من أجل يسوع  إذا لم تكن هناك مكافأة بعد الموت؟ لماذا نواجه الاضطهاد؟ إذا كان الموت فقط هو ما يواجهنا في النهاية، فلنأكل ونشرب ونستمتع بالحياة. هذا هو بالضبط ما تؤمن به الحركات الإنسانية. 

الحياة المسيحية هي الحياة الفضلى، لكنها تحتاج إلى الكثير من التضحية والمقاومة. إذا لم تكن هناك مكافأة بعد الموت، فهل هناك ما يحفز المرء على تقديم التضحيات التي يتطلبها الله؟ 

آية ٥٨ ـ ـ حقيقة أننا سنقوم هي ما يؤكد لنا أن جهدنا في عمل الرب لا يذهب سدى. إذا لم تكن هناك قيامة، فما الداعي لكثرة الاجتهاد في عمل الرب؟ إما إذا كانت هناك قيامة، فلن يستطيع حتى الموت أن يمنع مكافأتنا.

رسالة بولس الأولى إلى أهل تسالونيكي ٤: ١٣ـ ١٨ـ ـ عبر البعض عن قلقهم من أن الأموات في المسيح قد يفقدون مكافأتهم. لكن كما أن يسوع قد قام بالتأكيد، فأنه سيأتي مرة أخرى ويجلب الأموات معه (آية ١٤). إنه سيقيم الأموات لكي، بالإضافة إلى أولئك الذين لا يزالون أحياء، يستطيعوا أن يكونوا مع الرب إلى الأبد (آية ١٦، ١٧). [قارن إنجيل لوقا ١٤: ١٤]

إذا لم تكن هناك مكافأة بعد الموت، فليست هناك إذن نعمة حقيقية. يعاني الكثير من الأخيار في هذه الحياة بنفس القدر أو أكثر ما يعانيه الأشرار. تتطلب النعمة وجود القيامة لكي يتمكن الأخيار من نيل مكافأتهم.

بطريقة مماثلة، يجب أن تكون هناك قيامة لكي ينال الأشرار عقوبتهم.

يحقق الكثير من الأشرار نجاحا أكبر بكثير ما يحققه الأخيار في هذه الحياة. يفلت الكثير من المجرمين والخطاة من الاعتقال أو العقوبة. إذا لم تكن هناك قيامة وعقوبة بعد الموت، فليست هناك عدالة حقيقية.

إنجيل يوحنا ٥: ٢٨، ٢٩ـ ـ سوف تأتي ساعة فيها يسمع صوته جميع الذين في القبور فيخرجون منها؛ أما الذين عملوا الصالحات، فيقومون للحياة، وأما الذين عملوا السيئات، فيقومون للقضاء.

كتاب أعمال الرسل ٢٤: ١٥ـ ـ بشر بولس أنه ستكون هناك قيامة من الموت، لكل من الأبرار والفجار. [قارن ١٧: ٣٠، ٣١]

إذا لم تكن هناك قيامة، فإن الله ليس كريما أو عادلا. تقول كلمته أن جور هذه الحياة سوف يصحح بعد هذه الحياة. إذا كنت تؤمن أن الله عادل وبار، فيجب عليك أن تؤمن بأن هناك حياة بعد الموت. إنكارك هذا ليس سوى إنكار لطابع الله ذاته.


رابعا. يتطلب انتصار الله على الشيطان وجود حياة بعد الموت.


ا. الموت هو أحد عواقب انتصار الشيطان.

سفر التكوين ٣: ١٦، ١٩ـ ـ أغوى الشيطان آدم وحواء لارتكاب الخطيئة. كان الموت هو عقوبة الخطيئة، وشمل ذلك الموت جميع الناس. يخضع الجميع لحكم الموت. سبب وجود الموت هو أن الشيطان نجح في حمل الإنسان على اقتراف الإثم. طالما أن الموت ليس له علاج، فإن انتصار الشيطان لا يزال يثقل كاهل الإنسان.

الرسالة إلى العبرانيين ٢: ١٤، ١٥ـ ـ أتى يسوع ليكسر شوكة ذاك الذي له القدرة على الموت (إبليس)، ويحرر الذين ظلوا طوال حياتهم في العبودية مخافة الموت.

ب. تعطي القيامة الانتصار ليسوع وتلحق الهزيمة بالشيطان.

أظهرت معجزات يسوع في كثير من الأحيان تفوق قدرته على الشيطان.

أظهر يسوع بطرده للشياطين تسلطه عليهم (إنجيل لوقا ١١: ١٤ـ ٢٢).

المرض، مثله مثل الموت، هو نتيجة وجود الخطيئة في العالم؛ وهو بالتالي أحد عواقب انتصار الشيطان. بشفائه الناس من الأمراض، أظهر يسوع أيضا تفوق قدرته على الشيطان (إنجيل لوقا ١٣: ١٠ـ ١٦).

على وجه التحديد، أظهر يسوع قدرته المتفوقة على الشيطان، عندما أقام الناس من الموت (إنجيل يوحنا ١١: ٢٣ـ ٤٤؛ ١٢: ١، ٩ـ ٢٢؛ إنجيل متي ٩: ١٨ـ ٢٦؛ ١٠: ٨؛ ١١: ٥؛ ٢٧: ٥٢؛ إنجيل لوقا ٧: ١١ـ ١٧؛ إنجيل يوحنا ٥: ٢١).

لكن الشيطان استخدم رجالا أشرار لقتل يسوع.

لو كان يسوع لا يزال ميتا، لكان النصر النهائي من نصيب الشيطان. أثبت يسوع بقيامته أن سلطته هي الأعظم (قارن رسالة بولس إلى أهل رومية ٨: ٣٤). 

سوف يتحقق الانتصار النهائي على الشيطان عندما يقوم جميع الناس.

رسالة بولس الأولى إلى أهل كورينثوس ١٥: ٢٤ـ ٢٦ـ ـ سوف يملك يسوع حتى يبيد آخر عدو، وهو الموت. دخل الموت إلى العالم لأن الشيطان أغوى آدم لكي يخطأ (آية ٢١، ٢٢). سوف يتحقق انتصار المسيح النهائي عندما يهزم آخر ما تبقى من الأعداء.

الآيات ٥٣، ٥٤ ـ ـ في القيامة، تتحد الروح مع الجسد، ثم نتبدل لكي نستطيع أن نرث ملكوت السماوات. عندئذ يبتلع النصر الموت.

إذا لم تكن هناك قيامة، يكون الله قد هزم ويكون الشيطان هو المنتصر في نهاية المطاف. يتطلب انتصار الله النهائي وجود القيامة.

خاتمة

هل فكرت في حقيقية أنك يوما ما ستموت حقا، يوما ما ستقوم من الموت حقا وتقف أمام يسوع في القضاء وتدخل إلى مكافأتك الأبدية. هل تأخذ هذه الأمور بالجدية اللازمة؟

إذا كان يسوع قد قام من الموت حقا، إذا كان الإنجيل صادق حقا، إذا كان الله عادل ورحيم حقا، وإذا كان الله سيقهر الشيطان في النهاية، فلابد من أن هناك قيامة. إذا كنا نؤمن بهذا حقا، هل ينبغي أن نستمر في العيش كما نفعل، أم ينبغي علينا أن نكون أكثر اجتهادا في خدمة الله؟

هل أنت مستعد للموت، القيامة، والدينونة؟

حقوق الطبع محفوظة ١٩٩٨، ديڤيد أي. ﭘرات

يسمح للأفراد وكذلك للكنائس المحلية بتوزيع هذا المقال كنسخة مطبوعة أو كبريد الكتروني، بشرط أن يستنسخ بكامله حرفيا وبدون تغيير المحتوى أو تحريف المعنى بأي طريقة كانت، وبشرط أن يظهر اسم المؤلف وعنوان صفحتنا الالكتروني بصورة واضحة (David E. Pratte, www.gospelway.com)، وبشرط عدم فرض أجور مادية من أي نوع كان لهذه المواد. تستطيع الصفحات الالكترونية أن تتبادل الاتصال مع هذه الصفحة ولكن لا يسمح لأي منها أن تعيد إنتاج هذا المقال على صفحات الكترونية أخرى. 

اضغط هنا لدراسة الإنجيل باللغة الانجليزية

عد إلى الصفحة الرئيسية من أجل مقالات أخرى لدراسة الإنجيل باللغة العربية.

ترجمة ساهرة فريدريك

Photo credit: Djampa distributed under Creative Commons GNU Free Documentation License

Scripture quotations are generally translated from the New King James Version (NKJV), copyright 1982, 1988 by Thomas Nelson, Inc. used by permission. All rights reserved.