????? ????? ?????? 
		??????? ??

أسباب أهمية دراسة تعاليم الإنجيل 

?? ???? ??????? ??? ??????? ???????? ?????? ?? 
?????? ?? ???? ????? ???? ??? ???????? ???????? ???????? ??? ????? ??? ??????? 
???????? ?????? ???????! ???? ??????? ??????? ????????? ?????? ????? ?????? ???: 
?? ???? ????? ???? ?? ?? ????? ??????? ?? ??????? ?? ?? ??? ????? ??????? ?? 
?????? ?????? ??? ?????? ??????? ??? ?????? ??? ???? ?? ???? ??? ??????? ??? 
???? ??? ???? ???? ????????

هل تسعى إلى الإرشاد والتوجيه الروحي في حياتك؟ هل لديك أسئلة جدية حول التعاليم والقضايا الروحية؟ سوف تزودك هذه الدراسة المجانية بإجابات إنجيلية، حيث تقدم المسيحية إجابات صحيحة على أسئلة مثل: هل الله موجود حقا؟ ما هو الغرض والمغزى من الحياة؟ ما هو أصل الجنس البشري؟ هل يمكننا الحصول على الحياة الأبدية بعد الموت؟ كيف يمكننا الحصول على مغفرة الخطايا وعلى نعم الله وبركاته؟

نحن نحثك على دراسة الأسباب التي تجعل من الإنجيل أفضل مصدر للإرشاد والتوجيه الروحي. تستطيع التعاليم المسيحية التي تنطوي عليها بشارة المسيح أن تجيب على أسئلتك حول القضايا الروحية والمغزى من الحياة، وستقودك تعاليم يسوع إلى حياة روحية متكاملة ورجاء أكيد بالحياة الأبدية. الرجاء دراسة هذا الدرس المجاني الذي يوضح هذه الأمور.

مقدمة:

يلاحظ كل إنسان في وقت ما من حياته بأن لديه احتياجات روحية، وأنه بحاجة إلى الإرشاد والتوجيه للعثور على إجابات على أسئلته عن الحياة، والرجاء بالحياة الأبدية.

لا يستطيع البشر بمفردهم أن يقدموا هذا الإرشاد الروحي.

إن الكثير من المثقفين لا يكلفون أنفسهم حتى عناء تقديم إجابات عن الغرض والمغزى من الحياة أو المسائل الروحية الهامة الأخرى، وإذا حاولوا ذلك، فإنهم لا يستطيعون أن يبرهنوا عما إذا كانت هذه الإجابات صحيحة أم خاطئة، وكثيرا ما يناقض بعضهم البعض.

نبوءة إرميا ١٠: ٢٣ ـ  ليس للبشر طريقه، وليس للإنسان أن يسير ويسدد خطواته.

أنت بحاجة إلى العثور على مصدر للتوجيه والإرشاد الروحي من شخص يعرف الإجابات الصحيحة حقا. [نبوءة أشعيا ٥٥ : ٨، ٩]  

يدعي الإنجيل أنه يستطيع تقديم الإجابات الصحيحة على هذه الأسئلة.

سفر المزامير ١١٩: ١٠٥ ـ ـ كلمتك مصباح لقدمي ونور لسبيلي.

إنجيل يوحنا ١٧: ١٧ ـ ـ إن كلمتك هي الحق.

رسالة بولس الثانية إلى تيموثاوس ٣: ١٦، ١٧ ـ ـ كل ما كتب هو من وحي الله، يفيد في التعليم والتفنيد والتقويم والتأديب في البر، لكي يكون رجل الله كاملا معدا لكل عمل صالح.

تؤكد تعاليم الإنجيل أن الإيمان ببشارة يسوع المسيح والتعاليم المسيحية سوف يزودك بالتوجيه الروحي الذي تحتاج إليه لتتبين المغزى والغرض من الحياة، وأنك تستطيع العثور على هذه الإجابات في كلمة الله إذا واظبت على دراسة الكتاب المقدس.

الغرض من هذه الدراسة المجانية هو حثك على النظر في الإنجيل ـ ـ إنجيل يسوع المسيح ـ ـ كجواب على احتياجاتك الروحية.

لماذا ينبغي عليك أن تقضي وقتك وجهدك في فهم تعاليم الإنجيل؟

تأمل هذه الأسباب التي تجعل من الإيمان بتعاليم الإنجيل شيئا هاما بالنسبة لك:


يطلعك الإنجيل على أصلك


يتساءل معظم الناس عن أصل الأرض والجنس البشري، لكنهم غالبا ما يصابون بتشوش عندما يقال لهم بأننا قد تطورنا من "حيوانات دنيا"، والتي أتت بدورها من كائنات عضوية أبسط منها، وهكذا دواليك بالعودة إلى شكل أصلي ما من أشكال الحياة.  

تعجز نظرية التطور عن الإجابة على بعض الأسئلة الأساسية.

من أين أتت الحياة الأولى؟

تفترض نظرية التطور أن المادة غير الحية، قد أنتجت عن طريق الصدفة الشكل الأول من أشكال الحياة، من حيث لم تكن هناك حياة من قبل. لكن ما نراه من حولنا هو أن الحياة لا تأتي إلا من الحياة. يدعى هذا بقانون "النشوء الأحيائي".  

من أين أتت جميع هذه الأنواع المختلفة من الأشياء الحية؟

تقول نظرية التطور أن جميع أشكال الحياة تطورت من الحياة الأولى. لكن كلا من الخبرة البشرية وسجلات الحفريات تؤكدان أن الأشياء الحية تعاود إنتاج "نفس نوعها"، فنسل الأسماك هو أسماك أخرى، وليس أفاعي، أو طيور، أو بشر. "الحلقات المفقودة" ـ أحافير لكائنات في منتصف الطريق بين أنواع النباتات أو أنواع الحيوانات التي نعرفها اليوم ـ لا تزال مفقودة!

لماذا يتميز الإنسان بشكل استثنائي عن الحيوانات التي يفترض أننا قد تطورنا منها؟

لماذا يقدر الإنسان الجمال في الفن، الموسيقى، والشعر؟ لماذا نتميز بامتلاك الضمير والقيم الأخلاقية؟ لماذا نمتاز بدرجة من التفكير المنطقي تفوق بكثير ما تمتاز به الحيوانات؟

يجيب الإنجيل ببساطة بأن الله خلق الحياة.

كتاب أعمال الرسل ١٧: ٢٤، ٢٥، ٢٨ ـ ـ صنع الله العالم وجميع ما فيه، لأننا به نحيا ونتحرك ونوجد.

سفر التكوين ١: ١١، ١٢، ٢١ـ ٢٨ ـ ـ توجد أنواع مختلفة من الحياة لأن الله خلقها مع القدرة لتتكاثر وتنتج نسلا بحسب نوعها (قارن سفر الخروج ٢٠: ١١؛ الرسالة إلى العبرانيين ٤: ٤).

سفر التكوين ١: ٢٦، ٢٧ ـ ـ يختلف الإنسان عن الحيوان لأننا لم نتطور من الحيوانات، وإنما خلقنا بخصائص فريدة يمتلكها الله.

يتفق الكتاب المقدس مع ما نراه من حولنا، ومن المؤكد أنه يستحق منك الدراسة الجدية.


يخبرك الإنجيل عن مدى عناية الله بك.


يصاب الناس بالإحباط عندما يشعرون أنه ليس هناك من يهتم بشأنهم، وقد يؤدي بهم هذا الشعور إلى التفكير بأن الحياة لا تستحق العيش. تأمل ما يقوله الإنجيل عن عناية الله بنا.

يهتم الله لحياتنا.

إنجيل متي ١٠: ٢٩ـ ٣١ ـ ـ يهتم الله حتى لحياة أدنى الحيوانات، وهو مطلع على كل ما يحدث لها. إذا كان الأمر كذلك، فكر بمقدار اهتمامه بما يحدث لنا، فهو يعرف حتى عدد شعر رؤوسنا.

إنجيل متي ٦: ٢٥ـ ٣٣ ـ ـ نحن أكثر أهمية لدى الله من الطيور والأزهار، مع ذلك فإنه يرزقها ويكسوها. من المؤكد أنه سوف يهتم بأمرنا إذا نحن أطعناه.

الله هو على استعداد للمساعدة في حياتنا.

رسالة يعقوب ١: ١٧ ـ ـ كل عطية صالحة وكل موهبة كاملة هي من الله. تدل كل بركة نتلقاها منه على مدى اهتمامه بنا.

الرسالة إلى العبرانيين ١٣: ٥، ٦ ـ ـ لن يخذلنا الله أو يتخلى عنا. قد يخذلنا الناس، أو يسيئون معاملتنا، أو يخيبون آمالنا، لكن ليس الله. إنه يبقى دائما مخلصا لنا شريطة أن نكون نحن بدورنا مخلصين له.

يؤكد الإنجيل بوضوح أن الله يحب كل إنسان (إنجيل يوحنا ٣: ١٦). من المؤكد أنك بحاجة إلى فهم ما يقوله الإنجيل عن عناية الله بك.

[إنجيل متي ٧: ٧ـ ١١؛ سفر المزامير ٢٣؛ رسالة بولس إلى أهل رومية ٨: ٢٨؛ رسالة بولس إلى أهل فيليبي ٤: ٦، ٧]


يخبرك الإنجيل كيف يمكنك أن تصبح عضوا في عائلة الله.


يعتقد معظم الناس أنه لشرف عظيم أن ينتسب المرء إلى عائلة شخص معروف تاريخيا. تأمل إذا مدى عظمة البركة التي تحصل عليها لو كنت ابنا لله نفسه.

الكنيسة هي عائلة الله.

رسالة بولس الأولى إلى تيموثاوس ٣: ١٥ ـ ـ بيت (عائلة) الله هو الكنيسة. [رسالة بولس إلى أهل أفسس ٢: ١٩]

رسالة يوحنا الأولى ٣: ١، ٢ ـ ـ الله هو على استعداد ليجعلنا أبنائه. يدل هذا على محبته لنا.

يمكن لأي شخص أن يكون عضوا في هذه العائلة.

إنجيل متي ١٢: ٤٧ ـ ٥٠ ـ ـ من يعمل مشيئة ألآب هو أخ يسوع، أخته، إلى آخره.

رسالة بطرس الأولى ١: ٢٢، ٢٣ ـ ـ قد ولدنا ثانية (في عائلة الله) حين أطعنا الحق، كلمة الله.

رسالة بولس إلى أهل غلاطية ٣: ٢٦، ٢٧ ـ ـ لكي نصير أبناء الله يجب أن نؤمن بما يكفي لأن نطيع المعمودية (قارن إنجيل يوحنا ١: ١٢؛ ٣: ٣، ٥؛ رسالة بولس إلى أهل رومية ٦: ٤).  

ما أروع أن نكون أبناء ملك الكون! من المؤكد أنه يجب علينا دراسة الإنجيل لكي نفهم كيف يمكننا الحصول على هذه البركة العظيمة.


يقدم لك الإنجيل أهدافا ذات شأن في حياتك.


من المؤكد أننا جميعا نود أن نفهم الغرض الحقيقي من الحياة. لماذا نحن موجودين على أية حال؟

يسيء عدد كبير من الناس فهم الغرض من الحياة.

يسعى البعض وراء الغنى والممتلكات المادية: بيت أكبر، سيارة أحدث، ملابس ومفروشات أجمل.

يسعى البعض وراء المتعة ـ التسلية، الاستجمام، السفر، إلى آخره. ليس لديهم في الحياة غرض أهم من "اللهو، اللهو، اللهو". "النبيذ، النساء، والموسيقى". "استمتع بحياتك". " كل، اشرب، وكن سعيدا، لأنك تموت غدا".  

يسعى البعض وراء العلم، حيث يجدون في طلب أنواع المعرفة والخبرة بشؤون الحياة.

قد تكون هناك بعض الأنشطة النافعة في هذه المجالات، ولكن هل حقيقة لا يوجد هناك هدف أسمى في الحياة؟ من المؤكد أن جميع هذه الفوائد هي مؤقتة وناقصة في أحسن الأحوال.

حقق المواطن الأمريكي العادي هذه الأهداف إلى درجة تفوق ما حققه معظم الناس في التاريخ. مع هذا، فإن مجتمعنا يعاني من الجريمة، الانتحار، الأمراض العقلية، الإدمان على المخدرات، والتعاسة. هل تدل هذه العلامات على الاكتفاء؟ لابد أن هناك المزيد.

يبين لنا الإنجيل الغرض الحقيقي من الحياة.

سفر الجامعة ٢: ١ـ ١١؛ ١٢: ١٣، ١٤ ـ ـ أختبر سليمان ذروة المتعة في جميع مجالات الحياة: الغنى، الملذات، والحكمة. هل سدت أي منها حاجته؟ كانت كلها "باطلة وكآبة للروح" (٢: ١١).

ثم عثر على الغرض الحقيقي من الحياة: "اتق الله وأحفظ وصاياه" (١٢: ١٣).

إنجيل متي ٦: ١٩ـ ٢٤، ٣٣ ـ ـ الهدف الحقيقي في الحياة هو أن نطلب ملكوت الله وبره. خلق الله الإنسان لغرض محدد. ليس هناك معنى لحياتنا ما لم نحقق هذا الغرض.

يمكن لكل واحد منا أن ينجز الغرض الذي خلقنا الله من أجله، لكن يجب علينا أولا أن ندرس الإنجيل باجتهاد.


يقول الإنجيل أن الله أرسل ابنه كي يموت من أجلك.


أتى يسوع ليطلب ويخلص الخطاة.

يعرف معظم الناس أنهم قد أخطئوا. ينتابنا جميعا في بعض الأحيان إحساس عميق بالذنب.

رسالة بولس إلى أهل رومية ٣: ٢٣ ـ ـ يهتم الله أيضا بالأخطاء التي نقترفها. في نظره، نحن جميعا قد أخطأنا (رسالة بولس إلى أهل رومية ٣: ٢٣؛ رسالة يوحنا الأولى ١: ٨، ١٠). وبسبب خطيئتنا، فإننا نستحق العقاب (رسالة بولس إلى أهل رومية ٦: ٢٣).  

إنجيل لوقا ١٩: ١٠ ـ ـ يهتم الله بنا إلى درجة أنه أرسل ابنه إلى الأرض لينشد ويخلص الهالكين.

مات يسوع عوضا عنا.

رسالة بولس إلى أهل رومية ٥: ٦ـ ٩ ـ ـ استحق الخطاة العقوبة، لكن لفرط محبته لنا، أرسل الله ابنه ليعاني كي ما ننجو نحن من العقوبة. دفع يسوع الثمن عن الجميع (رسالة بولس الأولى إلى تيموثاوس ٢: ٦؛ الرسالة إلى العبرانيين ٢: ٩؛ إنجيل يوحنا ٣: ١٦).  

يحتاج كل منا إلى التخلص من عبء الإحساس بالذنب، ولكن ليس هناك من سبيل إلى تحقيق ذلك إلا من خلال يسوع (كتاب أعمال الرسل ٤: ١٢؛ إنجيل يوحنا ١٤: ٦). الإنجيل هو الكتاب الوحيد الذي يستطيع أن يخبرنا عن كيفية الحصول على مغفرة الله. من المؤكد أن هذا الكتاب يستحق اهتمامنا.


يخبرنا الإنجيل عما يحدث للإنسان بعد الموت.


كثيرا ما يتساءل الناس عما يأتي بعد الموت. هل ننال المكافأة الأبدية، أم أن الموت هو نهاية الحياة؟ يجيب الإنجيل على هذه الأسئلة أيضا.

وبعد الموت، الدينونة.

الرسالة إلى العبرانيين ٩: ٢٧ ـ ـ حتم على الناس أن يموتوا مرة واحدة وبعدها الدينونة.  

رسالة بولس الثانية إلى أهل كورينثوس ٥ : ١٠ ـ ـ لأننا جميعا لابد من أن نظهر أمام منبر المسيح. [كتاب أعمال الرسل ١٧: ٣٠، ٣١]

سيعود يسوع يوما ما وسوف يقام جميع الموتى (إنجيل يوحنا ٥ : ٢٨، ٢٩؛ رسالة بولس الأولى إلى أهل كورينثوس ١٥: ١٢ـ ٢٦). لنواجه بعد ذلك عواقب أعمالنا.

من الناس من سيكافأ إلى ألأبد.

إنجيل متي ٢٥: ٣١ـ ٤٦ـ ـ نتيجة للدينونة، سيذهب الأشرار إلى العقوبة الأبدية، أما الصديقون، فإلى الحياة الأبدية.  

رسالة بطرس الأولى ١: ٣، ٤ ـ ـ أولئك الذين أرضوا الله سوف يتلقون ميراث لا يبلى ولا يفسد ولا يضمحل، محفوظ لهم في السماوات. للحصول على هذه المكافأة يجب علينا أن "نولد" كأبناء لله.

كيف يمكن للمرء أن يصير ابنا لله؟ يمكنه ذلك بالإيمان، التوبة، الاعتراف، والمعمودية (رسالة بولس إلى أهل غلاطية ٣: ٢٦، ٢٧؛ إنجيل مرقس ١٦: ١٥، ١٦؛ كتاب أعمال الرسل ٢: ٣٨؛ رسالة بولس إلى أهل رومية ١: ١٦؛ ١٠: ١٧؛ ٦: ٣، ٤). بعد ذلك يجب على المرء أن يظل مخلصا ليتأكد من دعوته وانتخابه (رسالة بطرس الثانية ١: ٣ـ ١١).

خاتمة

من المؤكد أن هذه الأسئلة يجب أن تشغل تفكير كل واحد منا. يدعي الإنجيل أنه الدليل المعطى من الله للإجابة على هذه الأسئلة.

الكتاب المقدس هو كتاب جدير بدراستك. نحن نحثك على أن تكون مثل أهالي بيرية، وأن تقوم بفحص الكتب يوميا بعقل مستعد (كتاب أعمال الرسل ١٧: ١١).

حقوق الطبع محفوظة ١٩٩٨، ديڤيد أي. ﭙرات

يسمح للأفراد وكذلك للكنائس المحلية بتوزيع هذا المقال كنسخة مطبوعة أو كبريد الكتروني، بشرط أن يستنسخ بكامله حرفيا وبدون تغيير المحتوى أو تحريف المعنى بأي طريقة كانت، وبشرط أن يظهر اسم المؤلف وعنوان صفحتنا الالكتروني بصورة واضحة (David E. Pratte, www.gospelway.com)، وبشرط عدم فرض أجور مادية من أي نوع كان لهذه المواد. تستطيع الصفحات الالكترونية أن تتبادل الاتصال مع هذه الصفحة ولكن لا يسمح لأي منها أن تعيد إنتاج هذا المقال على صفحات الكترونية أخرى. 

اضغط هنا لدراسة الإنجيل باللغة الانجليزية

عد إلى الصفحة الرئيسية من أجل مقالات أخرى لدراسة الإنجيل باللغة العربية.

ترجمة ساهرة فريدريك

Scripture quotations are generally translated from the New King James Version (NKJV), copyright 1982, 1988 by Thomas Nelson, Inc. used by permission. All rights reserved.